Skip to content

معًا، نحو بناء عالم عادل

المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة (GIJTR) هي اتحاد يضم تسع منظمات عالمية تعمل يدًا بيد مع المجتمعات المحلية لتوفير مساحة أكبر للناجين للتعبير عن أنفسهم، و للتحفيز على القيام بالعمل الجماعي في البلدان التي تكافح من أجل التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان.

نحن نغير المستقبل من خلال معالجة صدمات الماضي.

تسليط المزيد من الضوء على قصص الناجين

وضع الضحايا و الناجين في صلب عمليات السلام أمر أساسي و جوهري لضمان السلام الدائم.

استمع إليهم

لقد زودتني أكاديمية العدالة الانتقالية التي ترعاها المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة بالأدوات اللازمة و المعرفة و الخبرة الضرورية، و جعلتني متحمسًا و فخورًا بنفسي. كما أصبحت قادرًا بفضل الأكاديمية على تدريب الآخرين في مجال العدالة الانتقالية في اليمن، و لا سيما الشباب الذين يزداد وعيهم و نشاطهم بشأن العدالة الانتقالية في البلاد.

ناشط يمني و أحد المشاركين في الدورة الأولى لأكاديمية العدالة الانتقالية في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا

وفرت ورشات العمل التي أجرتها المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة مساحة للسنهاليين و التاميل ليتحدثوا عن واقعهم من منظور إقليمي و يتوصلوا إلى فهم مشترك حول ما تنضوي عليه عملية العدالة الانتقالية بالنسبة للجميع.

أحد المشاركين السنهاليين

ورشة عمل لبناء القدرات، سريلانكا

أدركنا فقط بعد تنظيم أرشيفنا بدعم من المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة أنه كان لدينا هذا الحجم الهائل من التوثيقات التي شملت أكثر من خمسة عشر ألف صفحة حول عمليات القتل خارج نطاق القضاء و الأشخاص المختفين. فنحن لم نتمكن من تسليمها إلى لجنة الحقيقة فحسب، بل أصبحنا أيضًا قادرين على إجراء الأبحاث و تتبع أنماط الإجرام و إعداد القضايا لآليات المساءلة.

أحد المشاركين في مشروع للتوثيق برعاية المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة

الكلمة في المشاريع التي نقوم بتنفيذها هي للمجتمعات، فهي التي تعبر عن نفسها، و ليست لجنة الحقيقة أو المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة. المجتمعات هي التي تشارك تجاربها، و تطرح الأسئلة و تسبر أغوار الحقيقة. أما آليات العدالة الانتقالية الرسمية فهي نادرًا ما تصل إلى هذا الحد.

داريو كولميناريس ميلان

مدير برامج، المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة، حول ورشات العمل التي رعتها المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة لكشف الحقيقة في كولومبيا

إن العدالة الانتقالية لا تعتمد نهجًا واحدًا في برامجها مع الجميع. فنحن في المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة نبني الشراكات مع المجتمعات المحلية بعد تعديل نهجنا ليتناسب مع سياقاتها و احتياجاتها الفريدة – سواء كان ذلك في مجال التوثيق، أو بناء القدرات، أو الدعم النفسي و الاجتماعي أو المناصرة.

الأدوات و المنشورات

عملت المبادرة العالمية للعدالة و الحقيقة و المصالحة منذ تأسيسها في عام 2014 مع شركاء في 60 دولة، حيث رعت أكثر من 240 مشروعًا شعبيًا و أشركت أكثر من 560 منظمة محلية من منظمات المجتمع المدني في بناء القدرات و التأسيس للمشاركة المجتمعية الواسعة في عمليات العدالة الانتقالية الرسمية و المجتمعية.